مجددًا،


مجدداً، ها أنا ألتقي بي بعد الغياب، أمرر أصابعي على تقاسيم وجهيَ الجديدة، أتصنت على صوت أنفاسي، وأمدُّ يدي لي، وأسلّم عليّ، وأهمسُ في أذني أن تعال يا صديقي النديّ نفتح صفحةً جديدة بيضاء، تعال نرسم كالأطفال بألوانٍ خشبيّة، ونربط عصفورًا بحبلٍ من حريّة .

تعال .. وسامحني على كل الذي قد بدر، تناسى شكّي بك، وإلحادي بأقوالك، فحتّى أنا أتغابى أحياناً، ولكنك صديقٌ شهمٌ كريم، حضنك أوسع من أوسع بحر، وقلبك أنقى من عذراء، فتعال اجلس بجواري وحدّثني عمّا تريد، عن الأيام التي لا تزال مصطفةً في طابور أمام دكان القدر، تنتظر دورها في شراء العجائب والغرائب، حدّثني عن امرأةٍ سنتشارك حضنها، عن بندقيّةٍ سنتشارك حملها، وعن حبر أسودٍ كالليل، يضيء أمامنا شوارع المنفى، ومنفى الوطن.


أمّا أنا يا صديقي، فأعدك أن لا أكفر بك مجددًا، مهما حدث، مهما شعرتك لزجاً ككائنٍ عفنٍ تتعفف البصقة أن ترمي بنفسها عليه، مهما وجدتك شاحباً كثدي امرأة تجاوزت السبعين، ومهما كنت حقيرًا في أفكارك الغبيّة، ومهما كذبت عليّ، صدقني من الآن فصاعدًا، سأغضُّ البصر.

اليوم، نبدأ معًا دربنا سيرًا على الأحلام، تحت المطر، ندقُّ أبوابًا لا نعرف ماذا تخبئ لنا، سنشرب نبيذًا فرنسيّاً، ونرقص في أكبر فنجان قهوة، سنسكن معًا حنجرة فيروز، سنزور المتاحف والمساجد والملاعب والدفاتر والكلام والقلوب، نبول على كل ما نكره، نجرّب القفز من قمة الفرح، بلا أدنى مظلّة، نتعشّى نجومًا وكواكب، نلتحف كتبًا وأشعارًا، ونزيُّن للشيطان الهداية، هكذا نحن يا صديقي، مؤمنين متسكعين باحثين عن الحقيقة والضلال، لكننا معًا، وهذا يكفي كي نتعرى في عزّ الشتاء، كي نركب الريح التي تهبُّ على كل الشواطئ، سنكون معًا غيمةً حبلى بالهدايا كل عيد،


يا صديقي، يا أنا .

Advertisements

13 تعليق to “مجددًا،”

  1. ثائر العلامي Says:

    بصرف النظر عن جمالية النص، وابداعك الذي لا يوجد داعي للثناء عليه في كُل مرة..

    سأوجه لك سؤال واضح ومُحدد الملامح: هل أنت شاذ فكرياً و أشياء اخرى : )

  2. Mahmoud Omar Says:

    وبصرف النظر عن روعة مرورك، نعم اشعر بي شاذ فكريا احيانا، وهذا يعجبني، بل انني اجتهد احيانا في شذوذي .. الفكري طبعا .. : )

    منوّر ثائر دائما وابدا

  3. ثائر العلامي Says:

    طيِّب.

    -بغض النظر عن عدم اقتناعي بالاجابة اللولبية-

  4. Mahmoud Omar Says:

    تضلك طيّب، أيضا بغض النظر عن كوني عرفت سبب ذاكرتك الضعيفة .. : )

  5. حنظلة Says:

    أنت هنا أيضاً !
    كم من المفاجآت الجميلة يحمل هذا الفضاء الرقمي المدجج بحمى المصالح … و كم يخفي من فراشات و أنوار و أحلام بين أبجدية الصفر و الواحد التي لا يتقن غيرها …
    ربما سأبحث من جديد عسى أجد لك جنة من أعناب تطويها بغباء مدقع شبكة www هذه
    مبدع كل ما تكتبه و لو كسر خطوط أبي الحمر

  6. إسلام محمد Says:

    /

    🙂
    ألمْ يكُن ذلك اللقاء الجميل مع الــ أنا
    حواراً فلسفياً جميل ؟!

    “مؤمنين متسكعين باحثين عن الحقيقة والضلال، لكننا معًا، وهذا يكفي كي نتعرى في عزّ الشتاء،”
    كثنت هُنا رائِع

    أهلا بـ عودتكْ [محمود] ..

  7. Mahmoud Omar Says:

    هنا أنا أحيانًا يا صديق، وهنا ظلُّك على الدوام، لشوارع دمشق وروحك مني الف وردة

  8. Mahmoud Omar Says:

    إسلام ..

    أتمنى أن يكون صيفك نابضًا بالالوان، أشعر انك تشبيهينه كثيرًا

    لك ضياء الشمس

  9. كُوفيَّة Says:

    البارحة كُنت أسأل نفسي : كيف كانت الامتحانات مع محمود 🙂 ؟
    ستتغير أمور كثيرة خلال السنوات المقبلة وستكون الأحلام أكبر مما كُنت تتصور وستنتظر بفارغ الصبر أن تنتهي الجامعة حتَّى تقُول : اخيراً سأبدأ تحقيق أحلامي الواحد تلو الآخر ..

    أهلاً بعودتك مُجدداً ..

  10. Mahmoud Omar Says:

    كانت جيّدة نسبيًا، لا مفاجات فيها، مرت بشكل إعتيادي، على عكسكِ تمامًا .

    أهلاً كوفيَّة .

  11. غير معروف Says:

    ياه

    كتبتَ الكثير هنا

    كم سيطول الوقت حتى يتسنى لي ان اقرأكم جميعا .. جميعا ..

    يخيل لي اني استطيع محادثة الجميع من هنا .. ويخيل لي ان الجميع يجيئون هنا ..

    تخيل لي اشياء كثيرة ..

    أهمها ..
    اني اشتقت الوجود .. وسئمت الوجود هنا ..

  12. غير معروف Says:

    *عروبة

  13. Mahmoud Omar Says:

    وتعلمين أنّ لك زاوية خاصة دائما ها هنا .. كي تمارسي فيها ترف الخيال بكل حريّة ..

    أهلاً *عروبة .. : )

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: