8/7



لقد علّمنا غسّان دروسًا كثيرة في الانسجام والصدق والاحتراق من أجل قضيّة قاتلة،
وأوّل ما علمنا اياه هو أنّ الفلسطيني يفقد ذاته وحضوره الانساني في العالم والكون اذا كفّ عن أن يكون فلسطينياً، والفلسطينية ليس انتماء الوراثة والحنين الى أشياء ضائعة وانتظار الانبعاث العربي، الفلسطينية معناها ثورة، وتغيير، وتفجير، وابداع.
إنّ غسان درس سياسي وأدبي وأخلاقي معًا، لم تذهب لحظة من حياته سدى . كان ملحمتين : ملحمة شعب، وملحمة ابداع، لا تعرف أين يبدأ غسّان الثائر وأين يبدأ غسّان المبدع؛ ذلك لأنّ الثورة الحقيقية والابداع الحقيقي معادة واحدة . الثورة ابداع والابداع ثورة . لقد اختار الموت المبدع تعبيراً مأساوياً حتميّـاً عن انتمائه إلى الحياة، ولكنه لم يتمكّن من اختيار الارض التي يموت فيها . هذه هي مأسآته، وهذه هي مأسآتنا جميعاً، وتلك هي الغصّة الباقية مهما بلغنا من سعادة الموت الحقيقي المختار .

هذه هي المأسآة،
وهذه هي الوصيّة، لان موت غسان ليس موت كاتب أو مناضل فقط ..
إنّه انفجار قضيّة
قضية شعب
وقضية وطن .

محمود درويش

شؤون فلسطينيّة

أغسطس 1972

Advertisements

8 تعليقات to “8/7”

  1. مذكرات الليل Says:

    غسان كنفاني كاتب و ثائر أثار القضية الفلسطينية حتى في قصصه و رواياته التي ستبقى خالدة..
    عن الرجال و البنادق و كل ما حمله المقاوم الفلسطيني و مررنا عنه في أرض البرتقال الحزين,,

    محمد
    ذكرى غسان دائما في قلوبنا و في وعينا

    التوقيع
    8/7

  2. kofiia Says:

    He is my man ..

    غسان بالنسبة لي وطن كبير جداً
    الله يرحمه يا رب .

  3. غير معروف Says:

    في تلك اللحظة التي أطلق لفظة ” مقاوم ” علينا جميعا ..
    وقتها كان باستطاعة الجميع …أن يكونوا فلسطينيين على اعتبار أيضاً أن الفلسطينية هذه لا تتحقق الا في المقاومة ..

    أكمل الجميع وقتها دربه .. موقنين بأن الدرب هذا وان كان مختلفا عن دروبهم فسيوصلنا لا محالة الى فلسطيننا .. فلسطينهم ..

    الآن وقت باتت البندقية هي فقط رفيقة المقاوم ..بات الجميع يُكنّى بصفات عديدة وكأن المقاومة هذه درجات .. حتى نصل للدرجة الأخيرة .. والتي أيضا لن تقودنا الا لسلّم ينزل أسفل ..

    في هذه اللحظة وأنا أحاول ايجاد مجرد كلمات أوقع فيها حضوري هنا .. أدرك كم كان من الصعب عليه ان يكون فلسطينيّاً .. كم تعب حتى كان .. يقولون بأن فلسطين تبقى في القلب ..هي كذلك ولكن المساحة المحاطة بنا كذلك لها دور في زرعها او في تلاشيها .. عليك اينما كنت خارجا ..في سجنك الكبير خارج فلسطين .أن تضغط بقوة على قلبك كي تتيقن انها لا تزال هنا ..

    تحيتي ..

    أحاول ملْء زاويتي التي هنا ..

    🙂

    عـــــروبةعمul

  4. حياة الألم Says:

    حين قرأت ما قاله محمود درويش عن هذا الرجل استحضرتني كلمات كان قالها

    قد تواسي من يقرأها :

    ” الغزلان تحب أن تموت عند أهلها..الصقور لا يهمها أين تموت ”

    ليس بوسعي قول المزيد

    🙂 تقبل مروري

    احترامي

  5. Mahmoud Omar Says:

    غسان كان الوطن الفكرة، ذلك الذي أنشد وينشد غيري كثيرون، أرض بيضاء يرصف الحب شوارعها، وتتجسّد فيها كل القيم العليا التي أصبحت اليوم مجرّد شيء آخر نملأ به صفحة الخيال ..

    ولأنّه كان الفكرة، استشهد بالطريقة التي فعل، لأنّ هكذا أفكار يلزمها موت جلل .

    خالدة، هي كذلك صديقتي كوثر

    (F)

  6. Mahmoud Omar Says:

    آمين يا رب .

    أهلاً كوفيَّة .. دائماً وأبداً . . : )

  7. Mahmoud Omar Says:

    الله عليكِ يا عروبة، الله على قلبك الصغير، كلماتكِ أعادتني إلى زمنٍ مضى، زمنٌ لا اودّ الخروج منه اطلاقا .

    – حاولي جيّداً، فزاويتكِ أكبر مما تعتقدين .. : )

  8. Mahmoud Omar Says:

    لا يهمها يا حياة، لأنّها أصلاً لا تموت، ها هو بعد أكثر من ثلاثة عقود على رحيله، لا يزال حاضرا بيننا حضورًا يفوق تواجد الكثير من الاحياء ..

    (F)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: