جنوبيّ الجنوب .


2
قرية خزاعة – شرق خانيونس .

في فم التنين، في فمه تمامًا يسكنون، يتناوبون في حمل السيف وإبقائه مصوّبًا إلى حلقه، لا هم رحلوا، ولم يمت بعد التنين، غير أنّه يحيا حياة ميّتة، تنين ذليل، عار على هذه الأسطورة التي اخترعها الصينيون، أمّا هم فيحملون السيف، ويزرعون الورد، ويتزوجون، ويعيشون الحياة رغمًا عن أنف وفم التنين .

هناك .. في جنوبيّ الجنوب، تتسابق البيوت إلى الله، وتتزاحم الأرواح على باب الفردوس، فهذا يبعد بيته مائة متر، وأما ذاك فستون، وصاحب البيت المدمّر الذي يبعد عن الرشّاش الآلي عشرين مترًا، ولا زال يسكن بيته ويتوضّأ للصلاة، يبقى إلى هذه اللحظة، صاحب الرقم القياسي في غينيس الآخرة، والحاجز الوحيد على متن الدرجة الأولى، في خطوط طيران الجنة، ليس مجنونًا، هو أعقل العقلاء، لا باب في بيته ولا شبّاك، لا بيت في البيت أصلاً، كلُّ ما يملكه حجارة هرمة، وصبّارٌ عتيق، ودرّاجة نارية، ومعجزة .

بيني وبين أهلي وناسي رمية حجر ” لطالما أصابتني القشعريرة والحنين حين يصدح سميح بتلك العبارة، تلك الرخاميّة في صوته حين يقولها، يجب عليك فعليّا أن تقف وبينك وبين أهلك وناسك وأرضك ووطنك وحلمك رمية حجر؛ حتّى تعرف مصدرها، وحتّى تصبح المسألة برمّها بعيدة عن فنٍّ ملتزم، أو حناجر حمراء، أو بكاء على الأطلال، إنما هو الواقع، لسنا نكره الدنيا، لسنا ندمن الموت، لسنا نهوى الظلام، لكن بيننا وبين ذلك كلّه، رمية حجر .. وغفوة أمّة.

عندما تصل إلى المفترق الأخير، تتجلى أمامك الصورة، إمّا أن تعود أدراجك فتسلم، أو تمضي يسارًا تسير بمحاذاة الحدود مع احتماليّة الشهادة، أما يمينًا فتستشهد قطعًا، وكذلك تفعل إن أنت تابعت إلى الأمام. الفلسطينيُّ السليم يُعرف من خياراته، كلُّ أربعة شوارع، أو أربعة أحلام أمامه، ثلاثة منها تؤدي إلى الله، وواحد فقط يؤدي إلى الدنيا، وعندما اخترنا أن نحاذي الحدود، لم نكن أبطالاً، لم نكن شجعانًا، لم نكن حمقى، كنّا ببساطة فلسطينيين، نتخذ القرار الذي يعجز معظم العرب الأشاوس على اتخاذه، نطبّق أوّل قاعدة نتعلمها في صغرنا، أن تسير بمحاذاة الموت حينًا، وتمضي إليه أحيانًا، ذاك هو الشيء الوحيد الذي يتكفّل بتطهيرك، حتى تعرف المذاق الحقيقي للحياة، والطريق إلى الله .

Tags: , , , ,

13 Responses to “جنوبيّ الجنوب .”

  1. العابرة Says:

    نص راقٍ حتى الما لا نهاية!!
    تعبير عن مبدأ.. إيصال لرسالة.. تفصيل لملامح!!
    سبحان الله.. أي رفعة وصلوا إليها!!
    أي هم عظيم يشعل هممهم!!
    أي روح عبقة ينثرونها من حولهم!!
    ” لا هو موت ولا هو انتحار ولكنه أسلوب غزة في اعلان جدارتها بالحياة … ”
    لأنهم من بين الملايين والألوف المؤلفة.. هم الأجدر..
    هم الأرقى.. هم الأقوى.. هو الأصبر..!
    لأنهم طاهرون.. ولأنهم مع الله فهو معهم!
    تحية لقلمك أخي!
    بارك الله فيك

  2. skoot Says:

    في طريق الموت الاخير ما يحول بيني وبينه سوي اسلاك شائكة , نيَّة صادقة , ورصاصة

  3. *** Says:

    “وَفي ذَلِكَ فَلْيَتنافَسِ المُتَنَافِسونْ”

    هَنيئاًَ لكمـ الموت بِكرامه يا صديقي,, أتدري أحياناً أحسِدٌهمْ لأنهم يعيشون بِكرامه ويموتون بِكرامه !!

    تلكَ الكلمه غابت عندنا وأصبحت من الماضي “المُنتَظرِ رجوعُه” أحياناً أوهِمُ نفسي بأنني أعيش كرامه كـ كرامتكم لَكنْ ما ألبث حتى أصحو على عارٍ جديد !! لأنتظر زمن الطّهر الذي أُعدُ به!

  4. *** Says:

    نسيت شُكرك

    ولا تنسَ “كُنْ بخير “

  5. إسلام محمد Says:

    “الفلسطينيُّ السليم يُعرف من خيارات”

    نعم نعم نعم ..
    اختصرت القضية محمود .. بكلماتٍ قليلة
    كيف تفعلها ؟!
    شعرت بالفخر و أنا هنا [أقرأ] !

  6. Mahmoud Omar Says:

    العابرة ,

    الجميل يا اخيتي أنكِ لن تري أبدا على شفاهم إلا البسمة، وكلما اقترب المنزل من الحدود، ازداد صاحبه خفّة ظل!

    لكِ أنقى التحايا .

  7. Mahmoud Omar Says:

    skoot,

    أسأل الله يا صديقي أن يزول كلّ ما يحول بيننا وبين طريق الحق، كي نحيا بكرامة، أن نموت موتًا جللا .

  8. Mahmoud Omar Says:

    (***)

    كلُّنا يا صديقتي يملك ما يستحق التهنئة عليه بطريقة أو بأخرى، فالخير في هذه الأمّة إلى يوم القيامة، المهمُّ أن نعيد ترتيب صفوف أفكارنا، قبل اعادة ترتيب حساباتنا البنكيّة .. في وقت الازمات طبعًا .

    لا داعي للشكر عزيزتي، فمروركِ وحده يكفي : )

  9. Mahmoud Omar Says:

    إسلام صديقتي ,

    أعتقد أن ” الفلسطيني يعرف من الخيارات ” كانت جملةً وليدة اللحظة، ولم أبذل جهدًا فلسفيًا ضخمًا لكي أكتبها، أنا ببساطة .. وقفت على مفترق طرق ..

    بكِ دائمًا أسعد ,

  10. It's me Says:

    ..

    على هذه الارض ما يستحق الحياة !

    //

    من عى ذلك المفترق في بداية اليسار هناك بنفسج
    منه لك عبق ..

    : )

  11. Mahmoud Omar Says:

    ومنّي له .. ولكَ .. قبلة

  12. نون Says:

    بالقرب من حدود الموت دوماً تشعر بالحياة ،
    الحياة الحياة .

    /

    عَ جنب سلام لأهل خزاعة ^^

    /

    وَ .. تحايا لقلمك محمود .

  13. Mahmoud Omar Says:

    أهلاً نون,

    والتحيّة لكِ كذلك، دائمًا .

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: