سلالم الشرق


Amin Maalouf

لقد شعرت بغضب حقيقيٍّ عندما قلبت الورقة فوجدت صفحةً خالية من نسق الكتابة الذي تعوّدت عليه، صفحة تكاد تكون نقيَّةً لولا وجود عنوان بريد إلكترونيٍّ كتبه على ما يبدو شخص ما وقعت الرواية بين يديه قبل أن تصل إلي. لم أغضب لأنّ خطّه البشع قد لوّث ظهر الصفحة الأخيرة، غضبت لأنها كانت الصفحة الأخيرة، أحسست بالمرارة، وكرهت شركة مايكروسوفت، وأقلام الحبر الزرقاء، حرّكت المنظار محاولاً الرؤية عن قرب، بحثت عن تتمة على الغلاف، أيعقل أن صفحةً سقطت سهوًا ؟ وتساءلت وان بصوت منخفض، أيكون من ناقض نفسه، وتوغّل بين السطور، ورسم صورًا، مجرّد عابر متطفّل ؟

رأيت اسمه أسودًا وقد كتب ليبدو أن خطّاطًا قد رسمه بريشة من قصب، تأملته، واستوعبت أنّ سلالم الشرق هي قبل كلّ شيء، كتابة أمين معلوف، ولكنني، وفي محاولة بائسة ربما لتمرير حالتي النفسية، قررت أن “سلالم الشرق” لن تكون أكثر من جرعة معرفيَّة تؤخذ مرَّةً واحدة، وعلى عجل، كتابًا يُقرأ على كرسيٍّ هزاز في شرفة، لا يكون محطّ حديث الكاميرا، اللهمّ أنّ الجلوس على الشرفات، واحتساء القهوة، يستدعي كتابًا وهذا كلّ ما في الأمر، لكنّ العدسة تناست الاطلالة الجميلة، وفنجان القهوة الآتِ من أضنة، وركّزت تمام التركيز على السطر الظاهر من الكتاب. لماذا يكون أمين معلوف، كاتبًا فذّا، ان لم تستطع كتاباته درء القرارات المسبقة لقارئ مثلي، بل ودرء الشعور بالكآبة أيضًا ؟

ربما لا تكون الحياة طويلة كفايةً حتى نضجر منها، كما تذكر الرواية، لكنّ المؤكّد أن سلالم الشرق مهما طالت، فلن أتعب من تسلّقها. تُنتج الأحلام في قلبي، أمّا التوزيع فمهمّة الأرجل. هاتان اللتان لم تمارسا رياضةً منذ عامين، مارستا في الأيام القليلة الماضية، تمرينًا على حلم باريس، حيفا، وبيروت، أتكون صدفةً أن باكو يصلّح الأجهزة الطبية، كما يفترض بي أن أفعل بعد عدة أعوام ؟ ربما تكون صدفةً، وربما هو حذاء جديد على مقاسي، حلم جديد على مقاسي. هل تصوير النزاع العربي الاسرائيلي بهذه الشاعريّة أمر منطقي ؟ ربما، في أصلها، كلّ النزاعات الدمويّة مجرّد اختلاف بسيط في وجهات النظر، في كمّ الشاعريّة المطلوب، ونقطة البداية في سباق الوصول إلى موقف.

هذه الفقرة الرابعة، مما يعني أنّ هذه “القراءة” حول رواية سلالم الشرق على وشك أن تنتهي. قراءة فاشلة بامتياز، لم اذكر من الرواية الا اسمها واسم مؤلفها الجميل، لم أقل من هو باكو، ومن هي كلارا، وما دخل العثمانيين، وما دور سفارة فرنسا، أعلم ذلك كله لأنني أصلاً لم أرغب في كتابة قراءة كما أفعل عادةً، أنا رغبت في الكتابة عنّي، على ضوء الرواية، رغبت في أن أقول بأنني ملت برأسي فعلاً إلى الوراء عندما قبّلت كلارا باكو، ورأيت من شباك الباص الذي كان يعيدني، أن السماء أيضًا يومها كانت زرقاء جدًا، رغبت في الإشارة إلى أن شفاءً ما، حتى ولو مؤقتًا، قد أنعم الله به عليّ عندما قرأت رسالة ناديا يتيمة الأب، إلى أبيها، رغبت في التحدث؛ لأنني غضبت، والكتابة أقلّ ضررًا من التدخين.

 

Advertisements

الأوسمة: , , , , , , ,

9 تعليقات to “سلالم الشرق”

  1. ثائر Says:

    زي ما بقلك، ملكاش الا ليون الافريقي

  2. Osama Says:

    اسمع مني
    زي سلالم الشرق عمرك ما تتخيل تلاقي

  3. مهند Says:

    في نهاية الكتاب الخامس لأمين معلوف, لعنته ولعنت نفسي والصفحة الخالية .

  4. مدونات من اجل التغير Says:

    تحية
    لقد تم نشر التدوينه في تجمعنا مدونات من أجل التغير

  5. سلالم الشرق | موسوعة دهشة Says:

    […] لقد شعرت بغضب حقيقيّ عندما قلبت الورقة فوجدت صفحةً خالية من نسق الكتابة الذي تعوّدت عليه، صفحة تكاد تكون نقيّةً لولا وجود عنوان بريد إلكترونيّ كتبه على ما يبدو شخص ما وقعت الرواية بين يديه قبل أن تصل إلي. لم أغضب لأنّ خطّه البشع قد لوّث ظهر الصفحة الأخيرة، غضبت لأنها كانت الصفحة الأخيرة، أحسست […] المصدر […]

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: