والمنكوب إذا تنفَّس


مارون الراس - الجنوب المحرر

شايفين يا بقر ؟ إنّها قريبة، على مرمى حجر، يحتلها الجبناء يا أحفاد الشجعان. فلسطين ليست حلمًا، ليست قصيدةً ولا نثرًا ولا فيلمًا وثائقيًّا ولا اتحادًا قد انفرط، إنّها موجودة وعلى قيد الحياة، تُلمس كجبين الحبيبة، وتُحضن كما يحضن صوفيُّ كلّ الكون إذ يدور حول نفسه، تشمُّ وتُبلل وتترك أثرًا، فلسطين حقيقة، وثمّة امكانية فعليّة ان اتمرّغ فيها كحمار لو أردت، ولو عادت. يا الله كم أكرهكم! كم أكره الشعوب والأنظمة والعالم كلّه، لماذا أنا ؟ لماذا يتوجّب علي أن أجتهد في وطني ؟ لماذا لا يكون عاديًا ومليئًا بالروتين والفروق الطبقيّة والقمامة وخطط التنمية الرديئة والخمّارات المخفيّة ؟ هل سيظل هكذا، عامًا بعد عام، واجبي البيتي واعاقتي وحلمي والحبل المعقود حول خصري مانعًا إياي من قطف النجوم ؟ لا تجيبوا، لا تتكلموا، سحقًا لكم جميعًا، وإنني على ما بين يديكم من مسخ تسمّونه وطنًا، وتصدورن باسمه جوازات السفر وشهادات الميلاد، وتفتحون فيه بئرًا ومسجدًا وملهى، تعبّدون طرقه وتدحشون نسخته المشوهة اللقيطة في عقول الأطفال، تناقشون اسلاميته وعلمانيته، وتنتظرون فيه الرواتب والاجور، تطعنونه في الظهر، على كل ما سبق أنا أبصق وأبول، وأنزوي بصور الشهداء ومقالات المجلات القديمة، بالطلقات الفارغة، وأراقبكم، أراقب نفاقكم، وازدواجكم، وانتماءكم الموسمي، أمّا أنتم فاجلسوا على ما تبرعون في استخدامه، اجلسوا على مؤخراتكم، راقبوها جيّدًا، هذي فلسطين، كلُّ فلسطين، لا ضفة ولا غزة ولا 48، لا ارقام في الوطن يا ايها الاغبياء، الوطن قطعة واحدة، دفعة واحدة، شهقة واحدة، والوطن ليس صيغةً سهلة، ولا نصفَ موقف، ولا رقصة دبكة، ولا مسيرة ولا اعتصام، ولا محاباة ولا تملّق ولا بطيخ مبسمر، الوطن هو ما افتقده، وما احفر تحت الارض كالمجنون بحثًا عنه، ما امنع منه ويمنع عنّي، وما يكمّلني لأصير عاديًا، مالكًا حقّ التسكع في كل الدنيا، دون الغصّة القحبة في حلقي وثقب القلب الاسود. حالتي النفسية سيئة، مزاجي سيء، الواقع سيء، أوسلو سيئة، حل الدولتين سيء، أنتم سيئون، وهذه التدوينة سيئة، وكلّ شيء، كل شيء.

تحديث:

لقد أعدتم تدشين الوطن

الكلمة لكم، والصفحة والكتاب، وأي كلام دون كلامكم .. كلام فاضي.

..

Advertisements

الأوسمة: , , ,

23 تعليق to “والمنكوب إذا تنفَّس”

  1. M7MAD Says:

    هي على مرمى حجر ، نعم
    لكنها بعيدة كل البعد بمسافة الضعف والعجز عن التحرك

  2. shadia Says:

    يالهي …

    مافي حكي مافي !

  3. jafra Says:

    الغصة عم تخنقني ..

  4. :) Says:

    كل شيء ليس سيئا بالضبط 🙂

  5. وجع البنفسج Says:

    وجع ما بعده وجع..!!!

  6. مهند Says:

    ما أجمل هذا العام, حتى ذكرى النكبة لها طعم آخر .

  7. Shimaa Eid الشيماء Says:

    في وسط كل هذا السوء صاحب الصوت الأعلى مازال هناك أمل، و حتى و إن كان الكلام عن الأمل مبتذلا غاية في السخافة إلا أنه يعلن عن وجوده بقوة..
    اليوم كان مختلفًا و الغد سيكون أكثر إختلافًا..
    شعوبنا كلها مسكينة مخدرة و مازلنا في مرحلة الإفاقة و الإنعاش، ما نراه منذ زمن يحتاج وقتًا من الآخرين كي يدركونه لكنهم سيرونه حتمًا عاجلا أو أجلا..

  8. osama Says:

    ووردفرى | عالم التدوين الحر

    مجهود اكثر من رائع يقوم به هذا الموقع المبتدىء يرصد الاخبار العربية و سيقوم بنشر سلسلة جرائم صهيون و فضح اسرائيل و ما تقوم به من مجازر وحشية و انتهاكات دولية على مرئى و مسمع العالم كله
    الرجاء نشر هذا الموقع و التسجيل فيه و المشاركة فى نصرة القضية الفلسطينية و العرب لانه يتكلم عن قضايا الوطن العربى و كشف جرائم اسرائيل

    http://wordfree.net
    ووردفرى

    تحقيقات و ملفات | قضايا الوطن العربى

  9. Ahmed Says:

    ببساطة نحن جُبناء ، على مرمى حجر كان لنا وطن

  10. تامر حمام Says:

    أنا لاجئ … أنا بتنفس عودة

  11. حِرَآء Says:

    والموجوع إذآ تألم ..

  12. إسراء Says:

    منكوبين

  13. whispers-of-moon Says:

    بحياتي لم أدرك معنى الوجع .. معنى الحياة الحق .. كما ادركته حين رأيتهم .. لله درهم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: