غزّة للربيع العربي: شكرًا.


دعوني أقولها لكم بصراحة، لا أحد فينا، نحن الفلسطينيون البسطاء الذين لا نجيد التبرّج الثقافي ولا نبيع كلامًا ولا نحجز تذاكرًا لحضور فيلم “ليلة القبض على القصيدة” في غزّة، لا أحد فينا كان يصدّق فعليًّا، وبكل وجدانه، عبارةَ “شعبنا العربي الأبي” التي كانت تصدح بها شاحنات volkswagen  وهي تجوب شوارع القطاع تدعو لمسيرة أو تذيع بيانًا أو تهنّئ الغزّيين و”عموم الشعب العربي البطل”، عن طريق سمّاعات ضخمة محملة على متنها، بشهر رمضان أو أحد العيدين اللذين يعقبانه.

“شعبنا العربي” .. الكوبليه الموجود في كلّ الأغاني، لا أحد فينا يفكر فيه، لا أحد يتمعن في مضامينه الموسيقيّة، لكنه دائمًا هناك، ورقة تحت الطاولة تساعدها على الاتزان، صندوق مغلق نتوارثه ولا نعرف ما الذي في داخله، وإلى فترة قريبة، لم نكن نرغب في أن نعرف، فالبعض مشغول – في سرّه – بشتم حكومة غزة، والبعض بشتم حكومة رام الله، والكل يجتمع على شتم شركة الكهرباء، والبحث عن لقمة العيش، أمّا العرب، في الوعي الرّاهن المشترك لسكّان القطاع، وخصوصًا للشريحة الشابة التي ولدت قبيل اوسلو وترعرعت أثناء انتفاضة الأقصى، فهم رقم يضاف ويطرح ولا أثر له في معادلة الحياة اليوميّة. حتّى أثناء العدوان على غزّة، لم يتطوّر المرجوّ من الجماهير العربيّة إلا إلى مستوى الإسراف العاطفي متمثلاً في مسيرات التضامن وقوافل فكّ الحصار، لا الخطوات الملموسة على أرض الواقع والتي تقود إلى حراك سياسي رسمي على مستوى أنظمة تخضع لصوت مواطنيها، أو تنهار وتستبدل تحت ضغطهم الثوري، فمثلاً .. لو قال غزّي بسيط لغزيٍّ بسيط آخر  أن المصريين سيثورون على مبارك لسبّ له الدين ورد عليه بنبرة واثقة: ابقى قابلني.

ملك الغابة راكب دبابة - في غزة

ملك الغابة راكب دبابة - في غزة

ملك الغابة راكب دبابة، والمرسومة مؤخرًا في غزة على يد شباب فلسطيني من الشريحة آنفة الذكر، تُلخّص “التحوّل الثاني” الذي تعرض له الوعي الجمعي لدى الفلسطينيين بعد الربيع العربي. التحوّل الأول كان مرتبطًا بصدمة رؤية شباب آخر، غير فلسطيني، يحمل الحجارة ويهتف للشهداء، فبعد أن تعوّد الفلسطيني على المسرح مطوّبًا باسم أقدامه، ومطليًا بفصائل دمه الضيّقة، لم يجد غير الكرسيّ قبالة التلفاز مكانًا له، كغيره من متابعي الربيع العربي. حاول كهنة النضال تقزيم ذلك التحوّل الأول والتقليل من أثره بالقول بأن الجماهير العربية تقلد الفلسطينيين وأننا أصحاب الحق الحصري بتأليف الشعارات وحرق الاطارات، لكنّ الصدمة مرّت وآتت أُكُلها، وتمّ التحول تمامًا كاملاً؛ إذ بات من البديهي اليوم أن نقول بأننا، كفلسطينيين، عاديّون، و” أَننا لسنا ملائكةً، و أَنَّ الشرَّ ليس من اختصاص الآخرين*”.

أمّا التحول الثاني، والذي لا يقل أهميّةً عن الأول، فيتمثّل في التصديق الفعلي، وعن قناعة، لعبارات الشعب العربي البطل، لا وبل تجاوز ذلك التصديق وما يعنيه من تفاؤل منطقي بدور للجماهير العربية في إسناد القضية الفلسطينيّة، في سرعة قياسية، إلى حيّز المباردة، والمشاركة الفعليّة لمن كنا نظنّهم مجرّد قطعان خائرة، لا رجاء فيها ولا أمل، في ثوراتهم ضدّ أنظمة فاسدة شوّهت على مدار عقود علاقتنا بهم، وعلاقتهم بنا، سواء بوقفات شبابية شعبيّة في كل من غزة والضفة، أو بأعمال فنيّة، أو حتى بالوجود الفردي في ميادين التحرير العربية.

تلك المبادرة الفلسطينيّة، هي دون مبالغة، أجمل ما نملك نحن الفلسطينيون في غزة والضفة في وقتنا الراهن، فوحده الاجماع على الانحياز للشعوب كان اجماعًا حقيقيًا إلى درجة أن الانقسام الفلسطيني، على عموديته وتجذره، لم يتمكّن من جعل شباب غزة، أو شباب الضفة، يتضامنون مع ثورة معينة، ويغضّون الطرف عن ثورة أخرى، والجدارية المناهضة لنظام سوريا وجرائمة التي لا زال يقترفها حتى اللحظة، المرسومة في غزة التي تحكمها حركة إسلاميّة تحتضن دمشق مجلس آلهتها الحقيقي، كما مسيرات الاحتفال بتنحّي مبارك في رام الله، حيث يقبع “رئيسنا” صديق مبارك الصدوق، لأكبر دليل على ذلك.

غزّة تقول شكرًا، على طريقتها، للربيع العربي. شكرًا من القلب لبوعزيزي، وخالد سعيد، وكل شهداء الربيع العربي. شكرًا على بصيص النّور هذا في زمن العتمة، شكرًا صافية، ثوريّة، يجمع عليها الشعب الفلسطيني، في الضفة، والدّاخل، والمخيمات، والشتات، وكل أنحاء المعمورة، تقولها وتنحاز، هي وكلّ الفلسطينيين إلى الحق، وإلى الثورة.

.

*محمود درويش – إذا أردنا.

Advertisements

الأوسمة: , , , , , , , , , , , , , , ,

10 تعليقات to “غزّة للربيع العربي: شكرًا.”

  1. ملك الغابة في غزة « أفيون | Opium Says:

    […] البعث السوري تخرج عن حيادها وترسل شكراً للربيع العربي، جرافيتي “ملك الغابة راكب دبابة” إنتشر على جدران […]

  2. jafra Says:

    شكرا لغزة .. من دمشق

  3. May Says:

    يتمثل الوعي الجمعي في رسم جداري لرئيس الجمهورية العربية السورية (راكب دبابة)؟!! جميل ما اجتمعنا عليه…طوبى لنا ولكم
    ليت مرآتنا حجر ..ليت مرآتنا حجر

    • Mahmoud Omar Says:

      لأ طبعًا.

      يتمثل الوعي الجمعي الشبابي السّائد في رسم جداري مناهض للسفّاح ابن السفّاح رئيس جمهورية البعث بشار حافظ الأسد في مدينة حكومتها مرهونة بدمشق وطهران.

      أهلاً مي. : )

  4. watan Says:

    الله محيي أصل غزّة 🙂

  5. Waseem Zomlot Says:

    هذا من اروع ما قرأت، واكاد اجزم انه يرتقي للشعر والموسيقى اكثر منه للكلام. نعم “لقد هرمنا” ونحن في انتظار تغيير وعينا. كنت مدونا من سنوات فاتت حتى تدويننا كان عقيما ومشرذما وتائهاً. انا غائب عن غزة من سنة ونصف وللحق ادهشتني هذه الجدارية حد الفرح الطفولي… بالفعل وعينا تغير. شكرا لك

  6. Tora Bora Says:

    هل تقصد بشار تبع سوريا؟هادا يلي افلح الشعب يلي قابع بظلم الاحتلال انو يتوحد عليه؟
    ما هو يلي أوي اللاجئين عندو فلطسنين وعراقيين مو احنا يلي قاعدين بحضنو وعم ننتف بدقنو
    ولك ايمتى الشعب العربي بدو يوعى ويبطل متل الطشم مو فهمانين شو عم يصير تركتو احتلالكن وجيتو عبلاد غيركن
    اسقطو بشار لم بيروح لاحتلال مو تحطو فشلكن فيه
    شعب لو ضرب الحذاء به صاح الحذاء

    • Mahmoud Omar Says:

      عفوًا سيّد تورا بورا، أنا عندما أقول ” الجدارية المناهضة لنظام سوريا وجرائمه التي لا زال يقترفها حتى اللحظة ” هل أقصد بشار الجحش مثلاً ؟ قطعًا لا؛ أنا أقصد بشار الأسد هذا الذي ترانا نجلس في حضنه، وننتف بدقنو، لا هانت وجهة نظرك.

      اجمالاً أحضان الحكام ليست مكاني المفضّل، أخلاقي لا تسمحلي : )

      أهلاً .

  7. shadia Says:

    لانو جميعا نستحق الحياة وبجدارة
    كان لابد من كل ذلك
    فشكرا لروح الربيع العربي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: