رسالة صادقة إلى الوطن البذيء.


كان متعبًا من الدّاخل، رأيت فيه، في صدره الهائج، كلّ الأحياء الذين قتلهم مواطنو هذا الوطن الجميل.

كنا قد عدنا من جلسة مطوّلة في أحد مقاهي القاهرة، شربت أنا فيها باسراف في حين لم يطلب هو إلا القهوة. وحده الشيطان يعلم ما هي الأفكار التي كانت تموج في عقله. بدت عيناه لي أكثر اتّساعًا، ربما استرجع كلّ ما قلناه عن الوطن واحتاج أن يرى كلّ هذا القبح، أن يحلّق عاليًا، ويتبرّز من “فوق” على من هم “تحت”. هل كان يرجف؟ لا أعلم. هل ذرف دمعةً أو دمعتين؟ لم أركّز، طلب مني ورقةً وقلم بصوت هادئ، تمدد على السرير وكتب:

 

 

 

 

– كس أم كل من ينظر إلى صورة غسّان كنفاني ولا يتعرّف عليه.
– كس أم كل من يغنّي راب باسم القضيّة الفلسطينيّة وهو لا يفقه عنها شيئًا.
– أنا انسان متطرّف.
– كس أم الواسطة، كس أم الظلم، كس أم الجهل.
– كس أمّك يا ابن الشرموطة انت وغيرك؛ أنا مقهور.
– انت بتحكيلي إنّك بتحكي باسم القضيّة الفلسطينيّة وباسم شباب غزّة وفلسطين ولما بتنزل القاهرة مثلاً، ما بتعمل شي غير انّك بتمارس العهر الوطني؟.
– كس أم حل الدولتين، كس أم السلطة، كس أم أوسلو، كس أم التنازلات.
– كس أمكم.

 تلك كانت، فيما يبدو، الرسالة الأخيرة لهذا الشاب الفلسطيني المثقّف والموجوع، الحاصل على شهادة في الأدب بدرجة امتياز، الرّازح تحت ضغط الرداءة، اللامس باليدين كلّ أسباب الضياع، المحاصرُ حدّ الأذنين، العاشق لفلسطين والهائم باسمها، تلك كانت آخر رسائله التي كتبها في غرفتي الصغيرة في القاهرة، بعد حديث مطوّل عن كلّ شيء، وكلّ شيئنا ما هو إلا فلسطين. تلك كانت آخر رسائله قبيل سفره إلى بلاد لا تتحدث اللغة العريبّة، وقبيل “خطاب السيّد الرئيس”، وقبيل الوطن المخبّئ في المطارات.

أعلّق رسالته المكتوبة بالقلم الأحمر على الجدار، أتأملها وأهمس: كس أمهم فعلاً، كس أمهم كتير مش شوي.

Tags: , , , , , , ,

4 Responses to “رسالة صادقة إلى الوطن البذيء.”

  1. Hakim Says:

    كس إمهم يا أبو رباح، إي والله كس إمهم

  2. Osama Says:

    جدا يراودني شعور اني اطلع ع اعلى عمارة بالاردن اصيح ع الناس والمهم ومن ثم اخرج عضوي الذكري بكل ذكورة واشخ عليهم

    فعلا كس امها من شغلة !

  3. Ahmad Yaz Says:

    لقد فاتني التكسيس، تباً لي وتبا لأصحاب الدولة

  4. abo arbe Says:

    كس ام الظلم
    كس ام العربدة
    كس ام الاغنياء المتكبرين
    كس ام الفقرا الاغبياء منهم والحمقى والجاهلين
    كس ام الكساس

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s


%d bloggers like this: