الحياة في زقاق آخر


لم يعد ثمّة مجالٌ للشّك. الأيّام التي أعيشها أيام سوداء بحقّ. أيّام بالغة الحلكة. فكّرت أن أشبهها بقرن الخرّوب وأقول “أيام سوداء كقرن الخرّوب” لتخرج جملتي أنيقة كمذيعة أخبار ومألوفة كرنّة الهاتف المحمول لكنني، بعد أن بحثت عن صورة له على جوجل، وجدت أن قرن الخرّوب ليس أسود بل يغلب عليه البنّي المحروق. كان غيرك أشطر يا قرن الخرّوب.

قبل خمسة أعوام، وفي مساء اليوم الثّالث من يناير، كتبت البوست الأوّل في هذه المدوّنة. كنت طالبًا في سنتي الأخيرة من الثانويّة العامّة وكانت الحياة بالنسبة لي أمرًا مبهمًا وفي غاية التضليل. كنت أريد أن أتخرّج بمعدّل مرتفع حتى أسافر وأبدأ في “عيش حياتي”. كَبُرت هذه الرغبة معي مذ كنت في الابتدائيّة. كنت أتأمل أولاد خالي كلّما عادوا من ألمانيا وأفكّر: إذا كانوا هم قادرين على فعلها، فلابد أنني أيضًا سأقدر!

Two figures , 1904 - Pablo Picasso

Two figures , 1904 – Pablo Picasso

سافرت. عانيت مع معبر رفح معاناة سببت لي رُهابًا حقيقيًا ما زال يلازمني، لكنني سافرت. كنت أتحدث على الهاتف مع ضابط في الأمن الوقائي في رام الله كي يساعدني بعد أن رفض المصريّون السماح لي بالدخول ستّة مرّات. نسيت تفاصيل الكيفيّة التي أوصلتني إلى هذا الضّابط. كنت أغرق في وحل غزّة وأبحث عن يد تمتد لي لتنقذني حتّى لو كانت يد الشيطان. إنّ هذه اللحظات التي نشعر فيها أننا لوحدنا تثبّت فينا، في نسيجنا، كثيرًا مما لن ننجح في التخلّص منه. 

قال لي: “أنا لا أستطيع أن أفعل لك شيئًا على الجهة الفلسطينيّة. اقطع من عند أولاد الشرموطة إلى جهة المصريين، وهناك سأخدمك”. كان يقصد بـ”أولاد الشرموطة” ضبّاط حماس الذين كان من بينهم أحد أقربائي. بعد انتهاء المكالمة مع ضابط رام الله، هاتفت الضابط الحمساويّ قريبي. قال لي: “أنا لا أستطيع أن أفعل لك شيئًا عند المصريين. سأخدمك وأوصلك إلى الصالة المصريّة، لكن هناك أنت وحظّك”. إلى هذا اليوم، أشعر أنه كان يريد أن يقول “المصريين أولاد الشرموطة” لكنّ تديّنه منعه. مسكين!

كانت القاهرة أولى المدن في حياتي. كبيرة وفوضويّة ومُتعبةً لكن فيها مسحة جمال لا يرد ولا يُقاوم. جمال العيش الطّاحن والمدى المفتوح والشّوارع التي لا تنام. جمال اللامبالاة التي لا تقدر عليها إلّا النساء الخبيرات اللاتي يعرفن أنّ الرجل موضوع مكرر. كانت تربطني بغزّة (ولا تزال) علاقة الندّ بالندّ. علاقة زوجيّة إن جاز التعبير. أمّا القاهرة فهي المرأة التي تتلقفك عندما تخرج من البيت بعد خناقة عنيفة مع المدام وقد عقدت العزم على أنّ تسكر حتى الصباح.

للشّاعرة الأمريكيّة مايا أنجيلو التي ماتت اليوم جملة في غاية الدقّة تقول: “ليس ثمّة عذابًا أكبر من عذاب أن تحمل في داخلك قصّة غير مرويّة”. تنهشك القصّة غير المرويّة من الداخل. تأكل كبدك ورئتيك. الشّاعرة التي كانت تعرف “لماذا يغرّد الطير المحبوس” كانت تعرف أيضًا هول فقدران القدرة على رواية قصّة وعلى امتلاك صوت متفرّد يخدش وطأة الصمت الرهيب.

تأكلني قصّتي غير المرويّة مع لندن. تتمشّى هواجسي الوطنيّة والشخصيّة في غرفتي الصغيرة وتبول وهي تضحك في أذني عندما أنام. وضميري، ابن الشّرموطة، يضع فوق صدري صخرة أكبر من تلك التي صلّيت تحتها عندما زرت القدس مع أمّي. أتحدّث من تحت الصّخرة إلى ضميري. أخاطب فيه ضميرَه. أترجّاه وأقول له “انت فاهم غلط” لكن كلماتي ترتد عليّ. أفنّد الأعداء واضحين ومجازيين فأجد في كلّ واحد منهم ما يجعله عدوًا نخب ثاني. عندما يكون عدوّك مجبولاً من طين البلد فمن واجبك أن تتمنّى له أن يكون عدوًا ممتازًا حتى يرفع الفائز فيكما على صورته في المرآة رأسَ البلد. 

أنا أفضل أعدائي. ومثلما يدور الحلّاق حول رأس الزبون، أدور حول حياتي. أنصب لنفسي كمائن طيّارة وألقي القبض عليّ. أتقلّب في سريري ساعات بكاملها وأنا أحاول أن أضع نفسي مكان الآخرين الذي قال عنهم سارتر إنّهم الجحيم. أتقمّص هذا الجحيم وأقدم على نقده. لا أفعل ذلك كي أطفئ ناره، بل كي أحسّن منها. أريد لنار محرقتي أن تكون نار جهنّم؛ وقودها النّاس والحجارة. لا أعرف من أين آتي بالحجارة، لكنني أعرف من أين آتي بالنّاس. أنا النّاس.

قبل يومين، وأنا أتصفح الانترنت هائمًا على وجهي، هاربًا من مقالات العلاقات الدوليّة واقتصاد القرن العشرين، عثرت على هذا الفيديو. إنّه مأخوذ من برنامج يقوم على ترجمة تغطيات وتقارير من الإعلام الإسرائيليّ. يختصّ هذا الفيديو بعملية “زقاق الموت” التي نفّذها ثلاثة استشهاديين من سرايا القدس في الخليل قبل أكثر من عشر سنوات. شاهدت الفيديو منذ تعثّرت به إلى لحظة كتابة هذه الكلمات أكثر من عشرين مرّة. في الأيّام السوداء التي أعيشها، كان “زقاق الموت” وحده مضيئًا ويبعث على الحبّ والطمأنينة.

“أول جندي مات. ثاني جندي مات. ثالث جندي مات. رابع جندي مات. خامس جندي مات. سادس جندي مات. سابع جندي مات. ثامن جندي. تاسع جندي مات.”

لا أعرف من أين تأتي الموسيقى المرافقة للصور في الفيديو. هل هي من القناة العاشرة الاسرائيليّة نفسها، أم من البرنامج العربي. لكنني أعرف ما تفعله هذه الموسيقى بي: تأخذني إلى شاطئ استوائيّ وتضيّفني واحدًا من تلك المشروبات التي يضعونها في جوز الهند. أتمدد على الشاطئ وعلى وجهي ابتسامة لها أول وما لها آخر وأدندن “كانوا ثلاثة حكاية يحكيها الوطن .. تيرارارا”.

لا أعرف اللحظة المحددة التي توقّف فيها الناس عن أن يقولوا لي “أنت تبدو أصغر بكثير من عمرك”، وصاروا يقولون عوضًا عن ذلك “22 سنة؟ شكلك كتير أكبر”. كما أنني لا أعرف اللحظة المحددة التي توقفت فيها عن أن أشعر أن مدوّنتي لي وصرت أشعر أنّها للآخرين. لماذا الكذب؟ أنا أشعر أن حياتي في كثير من جوانبها صارت للآخرين. أشعر أنّها صارت ميدانًا عامًا مزدحمًا، لكنّ زحام العابرين فيها عربًا وعجمًا “لا أحد”. 

لكنّ مدونتي، وإن كانت مكشوفة للآخرين، فهي لي. أفكّر في ذلك والكلمات تكاد تخرج من فمي “كالعاهرات يخرجن من مبغى يحترق”. الصخرة فوق صدري لي. قصتي غير المرويّة التي تنهشني من الداخل لي.  ماذا سأفعل بهذا كلّه الذي لي، لا أعرف. لكنني، بلا شك، سأجلس قدر استطاعتي في أكثر الاماكن أمنًا بالنسبة لي هذه اللحظة، سأجلس في “زقاق الموت” حيث الحياة الحقّة التي لا يملكها فينا أحد، سأشعل سيجارة وسأفكر مليًا في الموضوع.

Advertisements

الأوسمة: , , , , , , , , ,

رد واحد to “الحياة في زقاق آخر”

  1. Hadeel Says:

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: