Posts Tagged ‘شربل روحانا’

حكاية كِلْ يوم!

September 20, 2010

لا زلت أحاول استيعاب كلّ ما حدث، ثمّة أطنان من الأشياء أودُّ إعطاءها حقّها، لست متأكدًا بعد أنني قد أحطت بجميعها في داخلي، لكنني سأكتب، يحتّم عليّ ذلك، وإلا فلن أستطيع الافلات ولو قليلاً من قيد الجمال، الأمر الذي لا أشتهيه إلا لطمعي في جمالٍ آخر قادم، إلا لشغفي بأن تكون حكاية يوم الأحد، التّاسع عشر من أيلول، حكاية كل يوم في حياتي. فكّرت كثيرًا في رسم خطوط على الطريق، كتابة قبل الكتابة، شيء ما يجعل الحديث أكثر تنسيقًا ورتابةً، لكنّ فكرة الابتعاد عن الأرشفة أعجبتني، إذا كانت الحياة نفسها محكومة في شوارعها وأحداثها بالعفويّة، فكيف أحاول الكتابة عنها متقمصًا دور رئيس بلديّة ؟؛ لذا ها هو ذا، كلامي عن يوم الأحد، دون خطّة، دون إعدادٍ مسبق، ودون تكلُّف، ودون اضافات، اللهمّ إلا صوت موسيقى عود آتٍ من تركيا، ومصر، ولبنان، عود لا يُترجَم، ويفهمه الجميع.

بدأت الحكاية قبيل الأحد، يوم الخميس، حيث لم أتمكّن من الدخول إلى حفل افتتاح ملتقى العود العربي الأول في القاهرة، لأنني وببساطة شديدة لا أرتدي قميصًا ولا ربطة عنق، ولا حتّى أعرف كيف أربطها بالقميص إن أنا تشجّعت وابتعتها. تكدّرت، تكدرت كثيرًا في حقيقة الأمر، لكنّ صاحب اللحية العجيبة كان عزائي، شربل روحانا، فيه نكهة الشّام، آتٍ من بلاد فيروز التي لازلت أحلم بزيارتها، أما نصّير، فعلى احترافيّته يظلُّ قريبًا، مقيمًا منذ زمن في القاهرة قريبًا منّي، كما هو حاله في قلبي. جاء الأحد، تأكدت من خلوّ قائمة الشروط من لفظ القميص، وربطات العنق، وارتديت ما أرتديه عادةً، وتجاوزت مشكلة أنني لا أملك أيّ آلة تصوير، لا في هاتفي المحمول، ولا في غيره، قررت أنها هفوة فاتتني هذه المرّة، وكررت : شربل روحانا، ركّز، شربل روحانا. ابتعت التذكرة وكان ثمّة ساعة ونصف قبل أن يفتح المسرح أبوابه، فلم أجد إلا كافتيريا صغيرة ( هنالك كافتيريا أخرى أكبر، لكن يجب أن تصطحبً إمرأة فيها، هذا شرط غير مكتوب لا في تذاكر ولا في غيرها )، طلبت كأسًا من الشّاي وتابعت – مرغمًا – مباراة للنادي الأهلي أظنّه خسرها. قبيل الموعد وصلت إلى المسرح، ففوجئت بمعرض صنّاع العود يسبق الباب الذي يقود إلى القاعة، جميع أنواع آلة العود، العراقي، التركي، بجميع الأحجام والأشكال والألوان، عازفون شباب، وكبار، من الامارات، مصر، تركيا، العراق، لبنان، سوريا، وغيرها. تذكرت أنني لا أملك كاميرا، فسحبت على مضض نشرة تعريفيّة بالمعرض تظلُّ على مجانيتها أغلى من أن أترك هذا المعرض دون أن آخذ معي شيئًا ما للذكرى.

(more…)

Gharibeh

July 20, 2010

.

يا ولعي،

غنّي على شفافك صلاتي.

.

.


ألحان : شربل روحانا.
كلمات : بطرس روحانا.
غناء : أميمــة خليل.
Download | Box

شربل – دوزان

March 18, 2010

*

ساكنتي,

November 4, 2009


وساكنتي , أنتِ لا تبرحين جفوني
ولا تهجرين خيالي !
أنا قد أضعت الكثير ..
ولما وجدتكِ عادت إليّ الليالي

سألتك ألا يمر ببالكِ يومًا

بأنك لستِ ببالي ..
تبردني الشمس إن لم تكوني ..
وادفأ في الثلج حيث وصالي
أحبكِ إن قلتِ لا أو بلى ..
يابيادر عمري وصبر الدوالي ..

وساكنتي , شربل روحانا


%d bloggers like this: