Posts Tagged ‘لولا فسخة الامل’

“إنّي لكم لناصح”

March 23, 2012

محمود عمر – القاهرة

حديث هادئ عن الطاغية والمجتمع ومخيّم العروب.

قرأت كثيرًا في الآونة الأخيرة عن الطاغية؛ “من يقطع شجرة من أجل قطف الثمرة”، عن طريقه تفكيره ونشأته وتفسيره للعالم من حوله. أثناء قراءتي كان من السّهل أن أزاوج بين النص المكتوب وبين صور شخصيّة لعشرات الطغاة المعروفين، تتراءى لي ملامحهم أمام ناظريّ، تجاعيد وجوههم، شعرهم المصبوغ وطريقة تحدثّهم وملابسهم المستوردة. الطاغية المفرد، المتفرّد، المؤلّه من شعراء البلاط القدماء والجدد: ما شئت لا ما شاءت الأقدار – فاحكم فانت الواحد القهّار. يشير إليه المنتفعون بالسبابة، وتشير له أنت، من لم تستطع أن ترتدي حذاءك على رأسك، بالوسطى. 

لكن ماذا عن الطاغية الذي لا وجه له؟ عن الطاغية الذي يملك مليون وجه ومليون اسم ومليون عنوان؟ كيف نستطيع حصره في إطار تخيّلي نسلّط عليه فيه أعتى أنواع الكره والرفض؟ كيف نحفظ ملامحه وشكل حاجبيه حتّى نبصق في وجهه ما أن نراه يسير في موكب جليل؟. ربّما يفهمني البعض حديثي على أنّه هجاء للجموع الذين طلّقهم غوستاف لوبون بالثلاثة، لكنّه ليس كذلك. أنا أتحدّث عن المنظومة، عن عشرات العلاقات واللوازم والنواهي، عن الضحّايا الذين وضعوا في معمعة جعلتهم يراكمون تلك النواقص الصغيرة حتّى صارت كاملة في بشاعتها. أنا أتحدّث عن طغيان المجتمع، وعن قوّة الحشد، وعن نوع من التفتيش الذي يستطيع أن يمدّ يده في جيبك دون أن تدري.

(more…)


%d bloggers like this: