Posts Tagged ‘ناجي العلي’

رسالة إلى الجنّة, تسلّم ليد ناجي العلي.

أغسطس 29, 2011

29/8/2011

ناجي, 

كنتُ طفلاً حين قرأت للمرّة الأولى جملتك التي تقول فيها: الي بدّو يكتب لفلسطين، واللي بدّو يرسم لفلسطين، بدّه يعرف حاله ميِّت. لم يصعب عليّ في وقتها أن أجد تفسيرًا لموتنا المحتّم إن نحن اجتهدنا في الحياة؛ إسرائيل. ولدتُ أثناء حظر للتجوّل وعلى بعد نصف ساعة بالسيّارة من مفاعلها النووي، فكيف لا تكون هي، البلد المفتعل القبيح، علّة موت الكتّاب والرسّاميين ؟. هذا وظلّت إسرائيل وحدها مرتبطةً بمقولتك حتّى كبرت بالحدّ الكافي -وليتي ما كبرت- لأكتشف الأنظمة العربيّة. بعض الأشقّاء العرب هم أيضًا من مسببات الوفاة. اليوم، بعد أربع وعشرين عامًا على رحيلك، أضيف سببًا جديدًا، قد يبدو هامشيًّا، لكن الموت نفس الموت. الّي بدّه يكتب عن فلسطين، أو يرسم لفلسطين، أو يحب فلسطين، بدّه يعرف حاله ميّت؛ من القهر.

هل أبدو متحاملاً؟ متشائمًا؟ فليكن يا ناجي، فليكن!

(more…)

Advertisements

وأعرّي شجر الزيتون*

أغسطس 12, 2011
فلسطين - 12 آب ذكرى تل الزعتر

فلسطين - 12 آب ذكرى تل الزعتر

آفة حارتنا النّسيان، يقول نجيب محفوظ.

والنسيان، كما أظنّه قصده، هو ذاك الذي يتسلل، لا الذي يتم إدخاله عمدًا، إلى بيوت الذاكرة. النسيان العادي، الناعم، الذي لا يملك أجندات خارجيّة. ومع ذلك فهو في رأي الراحل الأديب، ورأيي المتواضع، آفة ومصيبة سودة. فما بالكم بنسيان متعمّد، بمنظومة كاملة يُراد بها شطب الذاكرة وجعل النسيان إدمانًا وصلاةً تُقرّب المواظب عليها إلى قلب الحاكم وفردوس “الواقعية السياسية”، منظومة يأتيها الدعم من أقصى شمال أوروبا ومن بلاد النفط. تختلف العناوين والغرض واحد: النسيان المعتمّد وخلق جيل لا يملك مساحة في التّاريخ، ولا يجرؤ على أن يضع اصبعه في عين المستقبل، جيل لا يعلم أن الفارق بين البندقيّة والوردة فارق توقيت لا أكثر. بماذا يوصف ذاك النوع من النسيان الذي يراد لنا أن نمارسه؟ النسيان الذي سيعمينا عن بوستر كهذا طبع قبل حتى يفكر الهبيلة أبو مازن في كل هذه الدوشة إزاء ايلول ويزمّر له الحالمون بدولة جيب الكنغر. أعتقد أن بئرًا من الخراء ليترفّع ويرفض بكل قواه الخرائيّة أن يشبّه به، فهو نسيان الاتفاقيّات، والعناوين المبدّلة، والنصف موقف، والربع محاولة. ولذا؛ هذه محاولة صادقة للضغط في الإتجاه الآخر، في إتجاه الذاكرة، في إتجاه البعد عن الآفة، ونحو حارة أفضل.

.

(more…)

الطنطوريَّة : رضوى عاشور, يسعد البز الي رضّعك!

نوفمبر 16, 2010

إنّ ردة فعلي الأولى، فلسطينيًا، على رواية “الطنطوريّة” للعبقرية الدافئة رضوى عاشور، هي استحضار مثل جدّي المأثور، الذي كان ليصدح به قائلاً لها، يا رضوى ” يسعد البز الي رضّعك “، ولك قارئي العزيز ان تستحضر جدّك أنت، وتقول في سرّك وفي العلن لرضوى : أنتِ يا سيدتي أخت رجال، من ظهر راجل، إمرأة بسبعين ألف مليون راجل، أنتِ الرسالة العشقيّة في جيب الفدائي الذي سبح عائدًا إلى بيروت، أنت جدعة، ومن جبينك بيطل الصبح. كم وددت ولا زلت يا رضوى، يا أمّ تميم، أن أهديكِ ثوبًا فلسطينيًا طرّزته أياد فلسطينيات من بلاد الطوق، ومن المنفى، ومن الداخل، ومن داخل الدّاخل في هذا العيد، بعد أن أهديتني الطنطورية، وصيدا، وعين الحلوة، ويبروت، والاسكندريّة، بعد أن أهديتني فيضًا من الدمع المسوّر بالفرح. ثمّة حالة تشبه تمامًا مشهدَ الرواية الأخير، حالة تبكي فيها وأنت تضحك، كأنّك تمامًا تقف – كرقيّة بطلة الرواية – على جانبي سلك شائك، بين الفرح، والحزن، بين الانتصار، والهزيمة.

(more…)


%d مدونون معجبون بهذه: