Posts Tagged ‘وليمة لأعشاب البحر’

وليمة لأعشاب البحر

August 20, 2010

هذه الكوكبة من الأفكار، هذا الخليط من الآيدولوجيا والحب، لوحة الفسيفساء المنتصفة بين لون الطين، ولون الدم، هذه وليمة لأعشاب البحر التي نمت في رأسي، حتّى سمعت من الداخل أصوات موج لبحر مدينة بونة، وضفاف النهر الشّاهد على القادمين على ظهر خيل أو ظهر دبابة، وضفاف دجلة. تقوم هذه الرواية التي أبدعها حيدر حيدر على المزج بين حدثين مهمّين في التاريخ العربي الحديث، الثورة الجزائرية بشهدائها المليون، وثوراتٌ لم تنل حقها لا من النصر ولا من الاهتمام، ثورات قادها الشيوعيون العراقيون في البصرة والأهوار وصفوف الجيش العراقي في الخمسينات من القرن الماضي. ذلك المزج لا يقتصر على السرد التاريخي للأحداث، من نزول الفدائيين من الجبل إلى المدينة منتصرين ليبدأوا في هزم أنفسهم، وعزل “الأحمر بين بيّلا” وشتم “الاشتراكي بومدّين” وتشويه الصورة التي يراها العراقي القادم من البصرة “مهدي جواد” لبلاد كان يسمع عنها قصصًا تشبه الخيال في التضحية والفداء والانحناء على بساط الوطن، إلى اغتيال الضّابط “الايزرقاوي” برميه من الشرفة في فندقه في بون، وليس انتهاءً باستشهاد خالد أحمد زكي في حضن مهيار الباهلي في طين الأهوار والهزيمة، بل انّ ذلك السرد يتفشّى في الأحاديث العادية، في فناجين القهوة التي تجمع بين مهدي بطل الرواية في فصول كثيرة، وبين آسيا، الفتاة الافريقية التي يعود اسمها على القارة المشرقيّة التي تنجب أُناسًا عصبيين تصدّرهم للجزائر الباحثة عن التعريب والتخلّص من تبعات استعمار طال أمده، وبين جدلية فلّة بو عناب، الفدائية عند اللزوم، في تحوّلها من مقاتلة وسفيرة للثورة في القاهرة، إلى عاهرة تدير فندقًا صغيرًا مرّ عليه وعليها فيه الفلسطينيُّ والعراقيُّ والمصريّ، عربًا خائبين.

(more…)


%d bloggers like this: